فتاوي القرضاوي والعريفي تعطي ثمارها
مقتل القيادي الشيعي حسن شحاتة على يد السلفية التكفيرية
تنا
الشهيد العلامة المجاهد حسن شحاته استشهد على يد الارهابيين الوهابيين السلفيين بتحريض من دعاة الوهابية صفوت حجازي والعريفي وبقية مرتزقة المخابرات السعودية .
تاریخ النشر : الاثنين ۲۴ يونيو ۲۰۱۳ الساعة ۱۱:۴۵
كود الموضوع: 133992
 
الشهيد العلامة حسن شحاتة
الشهيد العلامة حسن شحاتة
لقي القيادي الشيعي المصري حسن شحاتة حتفه مساء امس الأحد على يد مجموعة من السلفيين التكفيريين داخل منزل أحد الأتباع بحي الهرم بالجيزة، وذلك بعد حصار المنزل عصر اليوم احتجاجا على ما أسموه بـ"بناء حسينينة شيعية في بيته" مما اعتبروه يؤثر على مذهب اهل السنة والجماعة بمصر .

وأكد الدكتور أحمد راسم النفيس، القيادي الشيعي، نبأ مقتل حسن شحاتة واثنين آخرين، بالإضافة إلى إصابة ما يقرب من ٢٠ فردا داخل منزل أحد الأبتاع. 

 وهذه الجريمة يتحملها النظام المصري ، بعدما سمح لانطلاق دعوات التكفير الوهابية السلفية المدعومة من المخابرات السعودية والقطرية بتكفير الشيعة وقتلهم سواء في تصريحات رجل الدين الوهابي محمد العريفي الموظف في المخارات السعودية او تصريحات صفوت حجازي الداعية الوهابية المصري .

وجاءت هذه الجريمة بعد اسبوع من الهجمة الوهابية السلفية ضد الشيعة في مصر ودول المنطقة بضوء اخضر من الرئاسة المصرية ومن الرئيس المصري شخصيا الذي اطلق خطابا تحريضيا ضد سوريا وضد حزب الله، وجاء سماح السلطات المصرية لاقامة مؤتمر خطير تعرض لشيعة مصر وشيعة المنطقة وحرض على قتالهم ، وعقد المؤتمر الاسبوع الماضي برعاية المخابرات السعودية للتحريض ضد شيعة مصر والمنطقة باسم " رابطة علماء اهل السنة " ، وهي رابطة وهمية لاتمتلك حتى موقع رسمي لها على الانترنت ويدعي الوهابي السلفي صفوت حجازي انه الامين العام لهذه الرابطة التي لاتضم الا مجموعة دعاة وهابية سلفية وعددا قليلا من رجال الدين  للتغطية على هويتها الوهابية ، ودعا ذلك المؤتمر الى قتال الشيعة في لبنان والعراق ودعا الى تشكيل الوية لـ " الجهاد " في سوريا، والقى رجال الدين السعودي السلفي الوهابي عميل المخابرات السعودية كلمة تحريضية ضد الشيعة بشكل عام وشيعة مصر بشكل خاص .

وحسب مصادر طبية فان الجماعات السلفية الوهابية استاجرت مجموعة من المجرمين وطلبوا منهم قتل الزعيم الروحي للشيعة المصريين ، بينما كان يحضر مهرجانا لاحياء مولد الامام المهدي عليه السلام في " الجيزة " بمصر وقتلوا ثلاثة اخرين معه وبينهم شقيقه .

ووفق هذه المصادر المطلعة فان عشرات السلفيين الوهابيين هاجموا مساء الاحد سماحة الشهيد العلامة الكبير حسن شحاته ، وشقيقه واثنين من ضيوفه المشاركين في احياء مهرجان مولد الامام المهدي وطعنوه وضربوه باداة حادة على راسه وعلى الاخرين من رفاقه وقتلوه ركلا وضربا وقاموا بسحل جثمانه الطاهر وجثمان شقيقه واثنين اخرين من المؤمنين ، وكان السلفيون الوهابيون يهتفون " شيعة كفرة "!!

من جهته قال منسق حركة "مصر الفاطمية" وشاهد عيان فى أحداث أبو النمرس: قتلوا الشيخ حسن ومثّلوا بجثته.. وكنا نحتفل بالمهدى المنتظر.. ونتوقع المزيد من الهجمات ونرحب بالحماية الدولية...

Share/Save/Bookmark