جمعية العلماء المسلمين فی الجزایر تطلق حملة تضامنية لشعب الروهينيجا
تنا
قررت جمعية العلماء المسلمين فی الجزایر، تنظيم مساعدات مالية لشعب الروهينيجا بميانمار بورما شرق آسيا، والذي يعيش حالة اضطهاد وحرق أمام مرآى العالم ومنظمات حقوق الإنسان.
تاریخ النشر : الاثنين ۱۱ سبتمبر ۲۰۱۷ الساعة ۲۰:۵۰
كود الموضوع: 283294
 
وافاد موقع بوابة الشروق انه دعت الجمعية، إلى هبة شعبية تضامنية جزائرية، لجمع التبرعات المالية والضغط على الجهات الأجنبية لتتحرك ضد الاعتداءات الوحشية والإبادة الجماعية بالقتل والحرق ضد هذه الأقلية المسلمة.

وندد الدكتور عبد الرزاق قسوم، رئيس جمعية العلماء المسلمين، في ندوة صحفية، بما يحدث للشعب الروهينيجي، وقال إن الجمعية ستفتح المجال لبعض العلماء وممثلي المنظمات الحقوقية في الجزائر، لإيجاد حل مناسب يتم من خلاله، مساعدة أقلية الروهينيجا المسلمة في بورما.
وقد عرضت الجمعية صورا لبعض الأحداث في بورما تعرض وحشية الاعتداء والتنكيل والحرق لشعب الروهينيجا، بينها صور أطفال يعذبون ويحرقون.
/110
Share/Save/Bookmark
کلمات رئيسية: عبد الرزاق قسوم، رئيس جمعية العلماء المسلمين، فی الجزایر، الشعب الروهينيجي، ميانمار ، بورما شرق آسيا،